السبت، 5 أكتوبر، 2013

الاتـــــــانة والحــــــــمار





الاتـــــــانة والحــــــــمار

مشي في تكاسل تحت حمله الثقيل مشي في الطريق والطريق طويل, ولاحت له في البعد اتانه ناعمة سهتانة وتشدقت بغير لبانة, وخدها طويل وكفلها ثقيل, فهاج وماج, وانتفخت منه الاوداج, ونط  وفط وانشال وانحط, وسقط من فوق ظهره حمله الثقيل, فانطلق يجري يملئ الدنيا شخير ونهيق, ووسع الناس له الطريق, ووصل الي حيث بالت, فشم الارض وشنغر ورفع راسه الي السماء وكشر, واهتز وتوتر. فرأته صاحبات الحجاب فانتحت, واما صغار البنات فاستحت, وانطلق خلف الاتانة فقابله الرجال باللطم والشتم والاهانة, والضرب بالشوم وسقط يتخبط في دمه وهمهم, ولم يجد احدا يفهم الا التانة. قالت ايها الجميل الصبي, الانسان في غبائه غبي واكبر غبي, تستحي الشياطين من افعاله, وبالكدب بين الغلابة عامل نبي, فهمهم الحمار وقال لي فيه مقال عناصره اربعة اذا اشتكي ابكاكي وان اقتص من خصمه اوجعه, وان طلبت منه سداد دين ماطل, وان طالبه فما ابشعه, وفي القسمة ضميره ضيق, ويوسعه لو فيه منفعة. ....ياحادي العيسي انقذ فؤادي مااضيعة, وارحم وضع فوق الاتانة بردعة, وتمطي الحمار ومات وحزن الجميع عليه من سكات الا الأتـــــانــــــــة

الاتانة: انثي الحمار

تشدق الاتانة: حركة انثي الحمار في طلب التزاوج

الكفل: مؤخرة الحيوان

الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

مشـــــــــــروع شهـــــــــــيد




تقدم فتي بخطوات ضيقة وجلة, يحدوه التسرع والعجلة قصد مجلس الامير المتكأ كالزكيبه او الزير وسلم عليه وجلس الفتي وثني من تحته رجليه, فسقطت قطرات من لحيته المضمخة بفيض عينيه, وقال بصوت  ضعيف مرعوش ينم عن حلم غبي وعقل مهروش قال انها متبرجه, والقت في القلب نار متوهجه, احرقت الظلام وهتكت سدر الدجي, صدرها عالي والخلف عريضة واغرقتني في بحور الشوق والنفس بالشوق مريضة فبت ساهد الجفن وحالتي عيضة, فجلس الامير واتفرش ومد ساقه وفي اعلي الساق هرش, وكانه بقول الشاب انتول, فتدلي لسانه وبان في عينيه الحول, قال لك فتوي في مكتب الارشاد, انها من بنات فرعون واخوة عاد والفتوي امر والامر جاد احضرها للاخوات يعلمنها فريضة الجهاد بالمناكحة والسهوكة عند الكلام وشغل النحنحة وكيف تضحي بابنها وترسله كشهيد للمشرحة, وارفع يدك بالاصابع اربعة واحفظ معانيها ففالمعاني منفعة , الاولي ان احرص ان تكون من جماعة التكفير والثانية عند التخريب والاغتيال أكثر من التكبير والثالثة نشكر الله ان سخر لنا آلة التفجير, واشكر الغرب المؤمن ان امدنا منها بالكم الوفير واقسم برب عرش الخلافة ان كل ما دون حزام النسف سخافة, واهتز الامير واندهش وللمرة الخمسين في نفس المكان هرش
وبدت منه علي غير قصد حركة فصرخ في الفتي انهض ايها الشهيد "وعلي البركة"