السبت، 5 أكتوبر، 2013

الاتـــــــانة والحــــــــمار





الاتـــــــانة والحــــــــمار

مشي في تكاسل تحت حمله الثقيل مشي في الطريق والطريق طويل, ولاحت له في البعد اتانه ناعمة سهتانة وتشدقت بغير لبانة, وخدها طويل وكفلها ثقيل, فهاج وماج, وانتفخت منه الاوداج, ونط  وفط وانشال وانحط, وسقط من فوق ظهره حمله الثقيل, فانطلق يجري يملئ الدنيا شخير ونهيق, ووسع الناس له الطريق, ووصل الي حيث بالت, فشم الارض وشنغر ورفع راسه الي السماء وكشر, واهتز وتوتر. فرأته صاحبات الحجاب فانتحت, واما صغار البنات فاستحت, وانطلق خلف الاتانة فقابله الرجال باللطم والشتم والاهانة, والضرب بالشوم وسقط يتخبط في دمه وهمهم, ولم يجد احدا يفهم الا التانة. قالت ايها الجميل الصبي, الانسان في غبائه غبي واكبر غبي, تستحي الشياطين من افعاله, وبالكدب بين الغلابة عامل نبي, فهمهم الحمار وقال لي فيه مقال عناصره اربعة اذا اشتكي ابكاكي وان اقتص من خصمه اوجعه, وان طلبت منه سداد دين ماطل, وان طالبه فما ابشعه, وفي القسمة ضميره ضيق, ويوسعه لو فيه منفعة. ....ياحادي العيسي انقذ فؤادي مااضيعة, وارحم وضع فوق الاتانة بردعة, وتمطي الحمار ومات وحزن الجميع عليه من سكات الا الأتـــــانــــــــة

الاتانة: انثي الحمار

تشدق الاتانة: حركة انثي الحمار في طلب التزاوج

الكفل: مؤخرة الحيوان

ليست هناك تعليقات: